القضيب : العضو الذكري



معلومات عن القضيب

 

في هذه المقالة سنتطرق الي مجموعه من المعلومات حول القضيب او العضو الذكري حيت سنتطرق الي الحجم الطبيعي له ومكوناته تم تشريحه داخليا وبعض الامراض الشائعة التي تصيبه .

 

1-القضيب ومكوناته .
2-تشريح القضيب . 
3-الوظائف الفسيولوجية للعضو الذكري .
4-حجم القضيب .
5-امراض شائعة تصيب العضو الذكري .

 

- تكبير القضيب : أشهر الأساليب المستخدمة لذلك .

 


 

القضيب ومكوناته

 

القضيب هو الجهاز الجنسي عن الرجل ( العضو التناسلي ) . ويتوجد في الجزء الاوسط من جسمه فوق الخصيتين ، ويتكون من نسيج واوعية دموية ، ويشتمل على جزء خلفي ، وهو الجذر ، وجزء أمامي وهو القضيب ، وينتهي من الامام بـ الحشفة ( رأس القضيب)، والتي تكون محاطة بالقلفة.



وللقضيب القدرة على أن يصبح أكبرحجما او أصغر لأنه يتكون من أنسجة انتصابية - إنه كالبالونة من الداخل وله المقدرة على أن يمتليء بالدم.

 

ويتكون من :

 

مكونات القضيب

 

1- الجذع : الجزء الأطول من القضيب.
2- الحشفة : رأس القضيب.
3- الغلفة : إذا لم تكن مختوناً - وهي الجلد الذي يغطي الحشفة.
4- فتحة البول : حيث يخرج البول.

 

الحشفة والغلفة

 

رأس العضو الذكري يسمى "الحشفة" وهو جزء حساس من القضيب، وفي الغالب يكون الأكثر حساسية. وعندما يولد الدكر تكون الحشفة مغطاة ومحمية بالغلفة. وتتصل الغلفة مع الحشفة برباط من الجلد يسمى اللجيم، وهو شديد الحساسية عند اللمس.

 

تشريح القضيب :

 

يتكون العضو الذكري من:

-الجذع : يكون ملتصق بجدار البطن.
-الجسم:  الجزء الأوسط .
-مقدمة القضيب: دات شكل دائري. في أخرها فتحة قناة احليل البول (وهي القناة التي تنقل الحيوانات المنوية والبول) وهي آخر طرف في مقدمة القضيب.

 

و يحتوي القضيب علي مجموعة من النهايات العصبية الشديدة الحساسية . وتعتبر الحشفة ( رأس القضيب ) من اكتر الاجزاء حساسية في القضيب بسبب كثرة المستقبلات العصبية فيه ( معظم الأعصاب المسؤولة عن التحفيز والاستمتاع الجنسي ) .
ومن الاماكن ذات الحساسية العالية أيضا نجد الاخدود وهي المنطقة التي تفصل رأس القضيب عن جسمه .

 

تشريح القضيب

 

وينقسم القضيب الي قسمان رئيسيان داخليا :

 

1-الجسم الكهفي : عبارة عن أسطوانتان مكونتان من اجسام اسفنجية الشكل قابلة للتمدد ، وهي المسئولة عن صلابة القضيب ، والتي تمتليء بكمية كبيرة من الدم خلال عملية الانتصاب. ويمتد الجسمين الكهفيين من عظم العانة حتى رأس القضيب حيث يتحدان سويا .


و يتصل الجسمان الكهفيان بالجسم عن طريق ارتباطهما بعظم الحوض و كذلك عن طريق رباط يثبت طرفهما الأدنى بجدار البطن "الرباط المعلق".

 

2-الجسم الليفي : عبارة عن اسطوانة تتوفر على فتحة مجري البول و الذي يخرج من خلالها البول و السائل المنوي أثناء عملية القذف. و تسير تلك الاسطوانة بمحاذاة الجسمان الكهفيان. و ينتهي الجسم الليفي برأس العضو الذكري .

 

تشريح العضو الدكري

 

الوظائف الفسيولوجية للعضو الذكري

 

1-التبول : حيت يتكون البول في الكليتين بسبب تصفية الفضلات والماء الزائد من الدم و يطلق على هذه الفضلات اسم اليوريا. يقوم الدم بنقل وأخد هذه الفضلات إلى الكليتين حيث يتكون ويتشكل البول الذي يخرج من الكليتين وينزل إلى المثانة عبر أنبوبين رفيعين هما الحالبان. وتقوم المثانة بالاتحفظ بالبول ريثما يصبح المرء جاهزاً لإفراغه.

 

2-الانتصاب : الانتصاب هو زيادة في حجم القضيب ويحدت نتيجة احتباس الدم في الجسم الكهفي بفعل الاهتياج الجنسي ، وهو مهم ويعتبر جانبا مهما من جوانب الجماع لغرض التكاثر.


3-القدف : هو عملية اندفاع السائل المنوي من القضيب الذكري بقوة، وعادة يترافق و النشوة جنسية. كما ان القذف قد يحدث تلقائيا أثناء النوم وهو مايسمى بالاحتلام.

 

القدف والمني

 

 

حجم القضيب


معظم نمو القضيب عند الإنسان يحدث بين سن الرضاعة وسن الخامسة، وبين حوالي سنة واحدة بعد بدء سن البلوغ ، وفي ما يقرب 17 عاما من العمر.

 

يبين الجدول التالي طول القضيب من الولادة وحتي البلوغ الكامل .

 

حجم القضيب

 

وقد اثبتت الدراسات الحديته ان حجم القضيب يختلف باختلاف الاعراق والمناخات والمناطق بل واضف إلى ذلك ان حجم االعضو الذكري له علاقة في الجينات المتوارثه . إلا أن الدراسات والابحاث التي اجريت منذ زمن والتي ما زالت مستمره إلى الآن تؤكد ان متوسط حجم القضيب هو 13 سم . 

 

++ تكبير القضيب .

 

امراض شائعة تصيب العضو الذكري

 

1-تغير لون القضيب : يوجد عند بعض الافراد زيادة في النشاط الصبغي في منطقة الاماكن الحساسة بالاضافة الي الكوعين والركبتين ، ويكون ذلك شيء طبيعيا أو فسيولوجيا. كما قد يحدث هدا السواد نتيجة الإحتكاك بين الفخوذ اتناء الحركة ويكثر هذا السواد في المناطق الحاره وهناك بعض العلاجات لإزالة السواد متل الكريمات وذلك بعد استشارة طبيب الأمراض الجلديه .

سواد القضيب

2-ميل القضيب : ميل العضو الذكري قليلا لليمين او لليسار، أو إلى الاسفل أثناء الانتصاب، قد لا يعني شيئا إذا لم يصاحبه ألم عند الانتصاب، مع وجود انتفاخ او صلابة في منطقة الاعوجاج، وإذا لم يكن كذلك فلا داعي للقلق، فلا تأثير لهذا على الانتصاب أو الإنجاب في المستقبل.

 

3-البثور اللؤلؤية : عبارة عن كتل جد صغيرة بقطر واحد إلى اتنان ملمتر تبدو كالبثرات وجميعها تقريبآ بنفس الشكل والحجم  وهي موجودة علي رأس العضو الذكري ، وهي ليست مرضاً على الإطلاق .
 وقد اجريت دراسة حول هذه البتور وقد خلصت الي أن 8 إلي 48 من الرجال الذين تم دراستهم لديهم هذه البتور .

 

البتور اللؤلؤية علي القضيب

 

وجود مثل هذه الحبوب الصغيرة هو أمر طبيعي جدآ وغالبآ ما تظهر في سن المراهقة.

 

1 التعليقات: