الفياجرا فوائدها واضرارها



لم يحظ أي عقار بشهرة عالمية في العالم مثل "الفياجرا"، التي أصبحت أشهر علاج للضعف الجنسى عند الذكور ، وبإيجاز سنحاول إيضاح ما لهذا العقار وما عليه بصورة محايدة تماماً.

 الاسم التجاري للعقار فياجرا (Fiagra) والاسم العلمي سيلدينافيل (Sildenafil)

وطريقة عمل العقار أنه يسيب استرخاء عضلات القضيب بالجسم الكهفي، وبذلك يزداد تدفق الدم بالقضيب مما يتسبب في حدوث الانتصاب . وتم التصریح مـن (F.D.A) هيئة الغذاء والدواء الأمريكية بتداول الفياجرا اعتبارا من أبريل عام 1998، ويتم تناول الفياجرا قبل 25 دقيقة من الممارسة الجنسية وتصل ذروة تأثيرها في خلال ساعة من تناولها.

ولقد لعبت الصدفة دوراً كبيراً في اكتشاف تأثير هذا العقار المركب من السندنافيل في المساعدة في علاج الضعف الجنسي وذلك عام 1992 أثناء قيام باحثي شركة فايزر Phizer الأمريكية بتجارب على المادة المكونة لهذا الدواء لمعرفة تأثيره على شرايين القلب.
وأوضحت هذه الدراسات والتجارب أن هذا العقار غير فعال في توسيع شرايين القلب أو علاج الألام المصاحبة للذبحة الصدرية ، إلا إنهم لاحظو حدوث تحسن في القدرة الجنسية لعدد كبير من المرضي الذين رفضوا إرجاع ما تبقي لديهم من حبوب بعد انتهاء التجارب ، وقامت شركة فايزر بتغيير هدف الدراسة إلى عمل دراسة أخرى عن مدى تأثير هذا العلاج في علاج الضعف الجنسي وعدم القدرة على الانتصاب، ونجحت التجارب نجاحا باهراً.

وفي يوم 1998/3/27 وافقت إدارة الأدوية والغذاء الأمريكية (.F.D.A) لشركة فايزر على طرح العقار باعتباره أول علاج فعال للضعف الجنسي ، وبالفعل تم الإنتاج ووصل الصيدليات أول أبريل 1998 وبيع منه خلال شهر واحد 200 ألف علبة ، بينما وصلت آخر احصائية عن مبيعات عام 2003 على مستوى العالم حوالي عشرة بلايين دولار أو أكثر سنوياً . بينما أكدت آخر إحصائيات عن الضعف الجنسي للذكور على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية وحدها أكثر من ثلاثين مليون أمريكي حسب إحصائية (NIH) المعهد الأمريكي القومي للصحة.

لماذا سميت الفياجرا بهذا الاسم ؟



أما سبب التسمية فهو نسبة إلى شلالات نياجرا الأمريكية التي تعتبر المكان الأول المفضل لقضاء شهر العسل لدى الشباب الأمريكى وتعنى الشلال القوي (Fiagra)

 وطريقة الاستعمال تتلخص في قيام الرجل ببلع حبة من الفياجرا 25 مجم أو 50 مجم أو 100 مجم حسب حالته الصحية قبل 45 دقيقة من الجماع تقريباً،  وهذا الانتظار لمدة ساعة تقريباً يرجع إلى ضرورة امتصاص الأمعاء لهذا الدواء والذي يؤدي إلى اتساع شرايين القضيب ويسرع من تدفق الدم إليه.

ويلاحظ أن عقار الفياجرا لا يثير الغريزة أو يحركها إذا ما تناوله رجل ليس لديه الرغبة في ممارسة الجنس ، كما أن الفياجرا كعقار قد يتناسب مع رجل ولا يتناسب مع رجل آخر، لأنه ليس علاجا يزيد من الرغبة الجنسية أو الشعور بالنشوة. وهو لا يعالج الضعف الجنسي على المدى الطويل، بل يستخدم فقط لتحسين حالة معينة ووقتية، و سوف يستمر الذين يستخدمونه في استخدامه إلا مالا نهاية ، ويميز الفياجرا عن غيره من أدوية الضعف الجنسي بأنه لا يحدث في حد ذاته انتصاباً مفاجئاً للذكر، إلا إذا صاحب ذلك استثارة جنسية، وهو بذلك يعمل بطريقة طبيعية ، ووصلت نسبة نجاح عقار الفياجرا في علاج الضعف الجنسى إلى %90 إذا لم يكن هناك عيوب عضوية.

وقد بلغت نسبة النجاح في علاج حالات الضعف الجنسى الناتج عن السكر %60 والشلل النصفى %50، وليس له تأثير ضار على القلب، لأنه من الأساس كان دواء لعلاج القلب، ولكن يحذر استعماله في حالات ضعف القلب أو أثناء استعمال موسعات شرایین القلب.

 مخاطر استعمال عقار الفياجرا :

ثبت وجود مخاطر حقيقية عند استعمال عقار الفياجرا بدون استشارة الطبيب ومنها :

  • التأثير على ضغط العين مما قد يؤدي إلى انفصال الشبكية. 
  • حدوث جلطة بالشرايين لمرضی القلب نتيجة الانفعال والمجهود.
  • أقراص الفياجرا لا تؤخذ مع أدوية القلب والتي تؤخذ تحت اللسان والتي توسع شرایین القلب في حالة قصور الدورة الدموية القلبية، وذلك خوفا منحدوث انخفاض مقاجئ بضغط الدم.

 في مصر: قامت لجنة علمية برفع تقرير لوزير الصحة عن المضاعفات والآثار الجانبية للفياجرا، جاء فيه أن للفياجرا التأثيرات الآتية:

  • التأثير على ضغط العين مما يؤدي إلى انفصال الشبكية والصداع المتكرر والإغماء والغثيان.
  • قد يؤدي الفياجرا 100 مجم بمرضى القلب إلى حدوث الجلطة نتيجة الانفعال والمجهود المصاحب للعملية الجنسية. 
  • قد يصاب مرضى الأنيميا بانسداد بأوردة القضيب مما يؤدي إلى فقدان الانتصاب نهائياً ويحدث تهتك بأوردة القضيب نتيجة الانتصاب المستمر فيفشل في الانتصاب مرة أخرى.

 التفسير العلمي لعمل عقار الفياجرا :


1- عندما تحدث الإثارة في الأحوال العادية للجسم يفرز الجسم مادة كيماوية تؤدي إلى حدوث الانتصاب.
2- في بعض الأحوال المرضية يفرز الجسم بعض الإنزيمات التي تهاجم المادة الكيماوية التي تؤدي إلى حدوث الانتصاب ، مما يؤدي إلى الارتخاء وبحسب هذه الإنزيمات يكون مقدار الضعف الجنسى والمعاناة منه.
3- يقوم عقار الفياجرا بإبطال عمل هذه الإنزيمات المعطلة، مما يطيل من مفعول المادة الكيمائية التي يفرزها الجسم ويستمر الانتصاب طويلاً. ويعتبر عقار الفياجرا من أكثر الأدوية نشاطا فتبلغ الاستفادة منه حوالي 40٪  ، علماً بأن المعدل الطبیعی لامتصاص أي دواء لا یتعدی  %20، ويتم توزیع الدواء في الجسم بسرعة عجيبة، حيث يصل أعلى تركيز له في البلازما من 30 إلى 120 دقيقة أي في المتوسط حوالی %60. وفي حالة تناول وجبات دسمة ينخفض معدل الامتصاص إلى 29% ويتأخر زمن تأثيره إلى 90 دقيقة.


0 التعليقات